السبت، 25 يناير 2020

فالنسيا يرسل هدية إلى مدريد.. ويهزم برشلونة بثنائية نظيفة في "لا ليجا"

هزم فالنسيا ضيفه برشلونة بثنائية نظيفة، ضمن منافسات الجولة الحادية والعشرين من عمر دوري الدرجة الأولى الإسباني، ليمنح ريال مدريد فرصة اقتناص صدارة جدول الترتيب.
ومُني كيكي سيتيين المدير الفني لفريق برشلونة بالهزيمة الأولى مع الفريق، بعدما انتصر في مواجهتين سابقتين بمسابقتي الدوري وكأس ملك إسبانيا، عقب تعيينه بديلًا لإرنستو فالفيردي.
بدأت المواجهة بضغط كتالوني واستحواذ على الكرة، إلا أن دفاع فالنسيا صمد ونجح في إبعاد الخطورة عن مرماه في الدقائق الأولى، قبل هجمة مرتدة لأصحاب الأرض في الدقيقة الحادية عشرة، حيث تلاعب خوسيه جايا ظهير فالنسيا بدفاع برشلونة، ليضطر جيرارد بيكيه لعرقلته داخل منطقة الجزاء.
وأعلن حكم المواجهة خيسوس مانزانو عن ركلة جزاء، تصدى لها ماكسيميليانو جوميز، وسددها في الزاوية اليسرى لمرمى برشلونة، لكن الألماني مارك أندريه تير شتيجن حارس مرمى الفريق الكتالوني تصدى ببراعة للركلة.
واستعاد برشلونة السيطرة مجددا، لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى أصحاب الأرض، قبل أن يستفيق فالنسيا، ويشكل خطورة كبيرة على مرمى برشلونة عبر أكثر من فرصة، إلا أن تألق تير شتيجن حرم فالنسيا من التقدم، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أه
لم ينتظر فالنسيا أكثر من ثلاث دقائق من عمر الشوط الثاني ليعوض فرصه التي أهدرها في الشوط الأول، ويسجل هدف التقدم، حيث سدد جوميز مهاجم فالنسيا من الجهة اليمنى لمنطقة جزاء برشلونة، واصطدمت تسديدته بخوردي ألبا ظهير برشلونة، لتسكن شباك تير شتيجن معلنة عن أول أهداف اللق
وحاول برشلونة العودة في اللقاء، وأتيحت له أكثر من فرصة كان أبرزها من نصيب ليونيل ميسي، لكن دفاع فالنسيا نجح في التعامل مع هجمات برشلونة، قبل أن يتسلم جوميز بأريحية شديدة كرة عرضية أرضية مميزة أرسلها رودريجو مورينو من الجهة اليمنى في الدقيقة السابعة والسبعين، وهيأها لنفسه دون ضغط، قبل أن يسدد بشكل مميز على يسار تير شتيجن، معلنًا عن الهدف الثاني.

وسجل المدافع جابرييل باوليستا هدف فالنسيا الثالث، بعدما استقبل عرضية من ركلة ركنية، وسددها على يسار تير شتيجن، لكن الحكم ألغى الهدف بسبب دفع باوليستا نظيره سيرخيو بوسكتس لاعب برشلونة، وقرر الحكم إعادة الركلة الركنية، بسبب أن المخالفة جاءت قبل تنفيذ الركنية.

وحاول برشلونة تقليص الفارق في الدقائق الأخيرة، وحصل على أكثر من ركلة حرة قريبة من منطقة جزاء فالنسيا، إلا أن ليونيل ميسي