الأحد، 10 نوفمبر 2019

تمردت على الكوميدي والرومانسي بـ"شاهد عيان"


تحدث حسن الرداد عن اختياره فكرة المسلسل والتدريبات التي قام بها ليليق بشخصية الضابط. كما تحدث عن الفرق بين الضابط الذي يقدمه، وبين أمير كرارة في مسلسل "كلبش"، وكشف عن رأيه في المنافسة وكواليس تصوير أعماله الجديدة.
كان هدفي تقديم نوع من الدراما لم أقدمه من قبل، مثل الأكشن والتشويق خاصة أني قدمت أنواع دراما مختلفة في مسلسلاتي السابقة، مثل الاجتماعي والرومانسي والكوميدي والميلودراما، ووجدت "شاهد عيان" مختلفا تماما وأعجبتني الفكرة والسيناريو، كان مكتوبا بشكل رائع إضافة إلى أن الشخصية مختلفة وتحمست لها جدًاشخصية الضابط هنا مختلفة وجديدة، فهو شخصية درامية تحركها أحداث إنسانية وتشويقية، ودور عمر يظهر من خلال الصفات والممارسات التي يفعلها في حياته، وليس الهدف التعرض لمهنة الضابط التي يعمل بها. وفي "شاهد عيان"، الأحداث كلها مثيرة ومترابطة، وتكتشف أسرارا كثيرة مثل الجرائم وأسبابها، وهل تمت بقصد أم بدون قصد، وكل حلقة تحمل مفاجأة ستقود لعالم غريب جدًا.

أحداث تشويقية، حيث اكتشف وهيب العزازي محمد لطفي خداع ندى "هنا شيحة" لهم ليقبض عليها وينقلها لأحد المخادع الخفية لتعذيبها بصحبة شقيقتها. وقالت ندى لوهيب، ليست كل الناس زيك يا وهيب يبيعوا أي حاجة وأي حد عشان الفلوس.. أنا مش زيك أنا أنضف مليون مرة ماتقارنيش بيك. وأثبتت ندى أنها لم تخن مبادئها و بلدها يومًا، ولكنها كانت تحاول التقرب لوهيب حتى تستطيع 

الإيقاع به على اعتبار أنه أحد الأذرع في جهة تمول السلاح لداخل مصر، وأن أبو حماد وعدنان واجه منظمة دولية كبيرة تديرها دول معادية لمصر من أجل بث الخوف وعدم الاستقرار ومنع التقدم بالبلاد والمنطقة بأكملها. وتنتهي الأحداث من "شاهد عيان" بهجوم الشرطة على المكان وتلقي القبض على وهيب، ليخرج الجميع بسلام في نهاية الحلقة، بعد أن تمكنت ندى من التجمع مع ابنتها 
وعمر أخيرا، وراجح مع ليلى أيضا، ويتمكنون من القضاء على التنظيم الإرهابي. "شاهد عيان" تدور أحداثه في إطار درامي، حول حياة ضابط شرطة ومحاولاته في البحث عن زوجته الصحفية ندى بعد اختفائها وأوهام الخاطفين له بأنها قُتلت، من بطولة حسن الرداد، هنا شيحة، محمد لطفي، بسمة، وليد فواز، وسيناريو وحوار احمد مجدي و إخراج محمد عبد الرحمن حماقي