القائمة الرئيسية

الصفحات

علي ربيع تمنيت أن أكون لاعبا مشهورا ودخلت الفن بالصدفة


من نافذة ضيقة، استطاع الفنان المصري الشاب علي ربيع العبور إلى الجمهور، ونجح خلال وقت قصير في صنع علاقة ود قوية بينه وبين الناس.
لم يكن طريق ربيع مفروشا بالورود، فقد حاصرته موجات اليأس كثيرا، لكنه تغلب عليها بالإصرار حتى أصبح نجما قادرا على تحمل عبء البطولة المطلقة.
انتشار أعماله مثل "سك على أخواتك، وفكرة بمليون جنيه، وعمر ودياب " يؤكد أنه يسير في الاتجاه الصحيح، ويمتلك القدرة على الاتيار، ويكشف عن ذكاء ومهارة في قراءة شفرة الجمهور.
"العين الإخبارية" التقت الفنان علي ربيع للحديث عن مرحلة البدايات وكيف حول حلمه لواقع ملموس، وتفاصيل مسرحيته الجديدة "صباحية مباركة". هناك أجواء تحكم دائما اختيار العمل الفني، فربما يكون الوقت ضيقا ولا يساعد على تنفيذ مسلسل درامي طويل قد تستغرق كتابته 6 شهور، لذا أفضل تقديم مسلسلات من حلقات منفصلة أو متصلة منفصلة.
وبعيدا عن الأجواء التى تحكم الاختيار، أبحث عن العمل الذي يسعد الناس ويقدم جرعة كوميدية كبيرة، ويحمل أيضا رسالة مؤثرة ومفيدة للمتلقي.نشأت في منطقة فيصل التابعة لمحافظة الجيزة المصرية، وتعرفت على أنماط ونماذج مختلفة من الناس، وهم من ساهموا في تكويني الفني بكل تأكيد.
 دور الفنان هو التعبير عن أفراح وأحزان الجمهور، لذا يجب أن يعبر الفنان عن الجمهور حتى يصدقه.صديقي المقرب كان مطربا في الفرقة المسرحية لإحدى الجامعات المصرية وكان مقتنعا بقدرتي على التقمص والتمثيل وهو الذي شجعني على الذهاب للمسرح، وعندما شاهدت المسرح أحببت الفن، والتحقت بورشة الإبداع ثم انتقلت لمسرح مصر مع الفنان أشرف عبد الباقي، وتوالت الأعمال في المسرح والتلفزيون والسينما، وأصبحت عضوا في نقابة المهن التمثيلية في مصر.