الخميس، 2 يوليو 2020

تعرض فريق إسبانيول لهزيمة من ريال سوسيداد بهدفين مقابل هدف


تعرض فريق إسبانيول لهزيمة من ريال سوسيداد بهدفين مقابل هدف في الجولة الـ 33 بالدوري الإسباني الدرجة الأولى، بحيث اقترب أكثر من الهبوط إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى منذ 1993. وبدأ النادي الكتالوني على طريق تحقيق فوزه الأول بقيادة مدربه الموقت فرانسيسكو خواكين بيريز، المعروف باسم روفيتي، بعدما خسر المباراة الأولى كخلف لأبيلاردو فرنانديز الأحد أمام ريال 
مدريد المتصدر (0-1)، وذلك بتقدمه منذ الدقيقة 10 عبر دافيد لوبيز. لكن المضيف الباسكي الذي انقلبت نتائجه رأسا على عقب منذ استئناف الموسم بعد توقف لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد «4 هزائم متتالية مقابل تعادل في المباريات الخمس الأولى بعد العودة»، أدرك التعادل في مستهل الشوط الثاني عبر البرازيلي وليان في الدقيقة 56، ثم خطف الفوز في الدقيقة 84 عبر السويدي ألكسندر أيزاك بعد دقيقتين فقط على دخوله كبديل. وبعدما استهل العودة من التوقف بشكل إيجابي من خلال الفوز على ديبورتيفو ألافيس 2-0 والتعادل مع مضيفه خيتافي 0-0، خسر إسبانيول أمام ليفانتي «1-3» وريال بيتيس «0-1» وريال مدريد «0-1» ثم سوسييداد، ليتجمد رصيده عند 24 نقطة في المركز الأخير بفارق 10 نقاط عن منطقة الأمان قبل خمس مراحل على نهاية الموسم. اقرأ أيضًا: زيدان اللاعب سيبقى خالدًا معه للأبد.. أسباب عدم ثقة زيزو في تحقيق لقب الليجا أما سوسييداد الذي كان ينافس قبل التوقف على مراكز دوري الأبطال، فرفع رصيده إلى 50 نقطة بفارق سبع نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل إلى المسابقة القارية الأم، والذي يحتله إشبيلية. وبقي إيبار في دائرة الخطر وإن لم يكن بمقدار إسبانيول، وذلك بخسارته على أرضه أمام أوساسونا بثنائية هي الأولى على الإطلاق لروبن جارسيا بعد 141 مباراة في الدوري مع فريقيه الحالي والسابق ليفانتي «6 و74»، وذلك بحسب «أوبتا» للاحصاءات الرياضية. وتجمد رصيد إيبار عند 35 نقطة في المركز السادس عشر بفارق 6 نقاط عن منطقة الهبوط، فيما أصبح رصيد أوساسونا 44 في المركز الحادي عشر. ويلعب لاحقا ريال مدريد، الساعي إلى الاستفادة من تعادل برشلونة مع أتلتيكو مدريد «2-2» الثلاثاء لكي يبتعد في الصدارة، مع جاره خيتافي.