خايمي ماتا سجّل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء في بدايات الشوط الثاني. - نيوكز شوت

خايمي ماتا سجّل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء في بدايات الشوط الثاني.

 خايمي ماتا سجّل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء في بدايات الشوط الثاني.

ليرفع خيتافي رصيده إلى 10 نقاط في المركز الثاني خلف ريال مدريد الذي يواصل تشبثه بالصدارة رغم هزيمته.فيما تجمّد رصيد برشلونة عند 7 نقاط في المركز التاسع من 4 مباريات.

"الإيمان" قهر برشلونة وليس خيتافي، لأن الفريق المدريدي الأزرق قرر تغيير اسمه مؤقتا هذا الأسبوع.

الاسم لم يعد وإنما المقطع الأخير فقط “Fe”، والذي يعني في الإسبانية "الإيمان"، في محاولة من إدارة النادي المدريدي لبث مزيد من الأمل في ظل الأوضاع الصعبة التي تعيشها البلاد جراء جائحة كورونا.ليتلقى برشلونة هزيمته الأولى هذا الموسم، ويصير أتليتكو مدريد هو الفريق الذي لم يتعرض لأي هزيمة حتى اللحظة في الدوري الإسباني.

خيتافي بدوره أوقف سلسلة نتائجه السلبية الطويلة أمام برشلونة، إذ يعد هذا انتصاره الأول منذ فوزه على برشلونة في نفس الملعب بشهر نوفمبر 2011.

وفشل برشلونة في الاستفادة من هزيمة غريمه ريال مدريد في وقتٍ سابق من اليوم السبت أمام قادش بهدف دون رد.

لتكون هذه المرة هي الأولى التي يخسر فيها ريال مدريد وبرشلونة في نفس اليوم دون أن يسجلا أهدافا منذ 6 مايو 2000، أي أكثر من 20 عاما.

كومان يتخلى عن تشكيلته

ظهر رونالد كومان مدرب برشلونة متشددا للغاية في اختيار تشكيلته بالجولات الأولى، لكن بعد التوقف الدولي تغيّر الوضع.

بيدري بدأ على حساب فيليبي كوتينيو، وعثمان ديمبيلي شارك على حساب أنسو فاتي، كما دفع كومان مُجبرا بالأمريكي سيرجينيو ديست كظهير أيسر في ظل إصابة جوردي ألبا وجونيور فيربو.

نما واصل خوسيه بوردالاس مدرب خيتافي الاعتماد على طريقته الاعتيادية: 4-4-2 في وجود الثنائي الهجومي خايمي ماتا وكوتشو هيرنانديز.


لا تنسى مشاركة هذا المقال!

أعط رأيك حول هذا المقال
الأشعارات
هنا تقوم بوضع الأشعارات
حسناً