القائمة الرئيسية

الصفحات

سان جيرمان يطوي صفحة الأبطال ويتجه للميركاتو

 طوى ناديباريس سان جيرمان صفحة نهائي دوري الأبطال، وودع النادي الباريسي حلم الفوز بأول لقب في المسابقة الأوروبية، وحان الآن وقت الحساب والمساءلة وتشخيص أسباب الإخفاق، خاصة وأن باريس كان على بعد خطوة واحدة من تحقيق هذا الحلم. 

وقال ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان بعد نهاية المباراة: "سنعود للفوز بهذه الكأس وإخفاقنا سنتعلم منه ولا ألقي باللائمة على اللاعبين لأنهم أدوا ما عليهم ولكن سنعزز صفوفنا وسنعالج النقص". ويفهم من هذا التصريح أن "باريس" قادم على تغييرات في صفوفه، وهناك لاعبون راحلون وآخرون قادمون لرفع التحديات القادمة في الموسم المقبل.

وسيكون المدرب الألماني توماس توخيل على موعد هذا الأسبوع مع المدرب الرياضي البرازيلي ليوناردو لمناقشة احتياجات الفريق في جميع الخطوط، وقال توخيل إن باريس يجب أن يتعاقد مع اللاعب المناسب في المكان المناسب إذا أراد أن يعود للمنافسة في الموسم القادم كما فعل بايرن ميونيخ.

وكشفت المباراة النهائية عن بعض الاحياجات أبرزها في خطة الظهير الأيمن التي يشغلها تيلو كيرير، ومنها جاء هدف المباراة الوحيد الذي أحرزه كينغسلي كومان وهو خريج مدرسة النادي الباريسي. وعانى باريس سان جيرمان من ضعف في هذه الجهة وتبين أن رحيل البلجيكي توماس مونيية لم يكن صائبا، وتتردد في كواليس باريس أسماء مثل بينجامين بافار وهو فرنسي يلعب في هذه الخطة في بايرن ميونيخ وتيموتي كاستاني لاعب أتالانتا والذي واجهه باريس سان جيرمان في ربع النهائي.

ويحتاج خط وسط باريس سان جيرمان إلى تعزيز، خاصة عندما يرحل البرازيلي تياغو سيلفا، ويبدو أن الأرجنتيني باراديس وإدريسا غاي لم يقنعا توخيل لهذا يجري التفكير في خيارات أخرى مثل الجزائري إسماعيل بن ناصر ولاعب أرسنال ماتيو غندوزي.


ويشكل خط الهجوم صداعا للمدرب توخيل بسبب تذبذب مستوى نيمار وتراجع مستوى مبابي في النهائي، وسيتم البحث عن خليفة كافاني الهداف الذي ترك فراغا كبيرا في خط هجوم البي اس جي. وتتجه النية لتمديد عقد الكاميروني إيريك شوبو موتينغ الذي سينتهي عقده قريبا، كما يجري التفكير في إيجاد قلب هجوم صريح سيكون مع الأرجنتيني ماورو إكاردي الذي لم يشركه توخيل في المباريات الأخيرة دون أن يبدي أسبابا مقنعة.

مركز حراسة المرمى يحتاج أيضا إلى تدعيم وسيبقى كيلور نافاس الحارس الأول الأساسي وسيرجيو ريكو الخيار الثاني، لكن إمكانية التعاقد مع حارس ثالث ستكون واردة. وبالنسبة لنيمار فقد تم غلق ملف رحيله وسيواصل البرازيلي الدفاع عن ألوان باريس رغم أنه مطلوب في كل مكان، و أبدى البرازيلي حزنه الشديد وشاهده الجميع كيف انخرط في البكاء عند صافرة النهاية وكان حلمه أن يقود النادي الباريسي للقب أوروبي كما فعل مع برشلونة.