القائمة الرئيسية

الصفحات

الجديد فى الولادة القيصرية أم الطبيعية. هل يمكن للأم أن تختا

 الولادة القيصرية أم الطبيعية. هل يمكن للأم أن تختار؟

تولدي قيصري وخلاص عشان مسافر بعدها وعندي مؤتمر" جاء رد الطبيب حازما فور أن بدأت الأم الحامل في النقاش حول اختيار الطريقة التي يمكنها أن تلد بها، وإمكانية أن تنجب ابنها بشكل طبيعي دون حاجة للجراحة، وكأنه لا مجال لها لاختيار ما يناسبها، فتقرر الذهاب لطبيب آخر يمكنه أن يمنحها المعلومة ويتفهم أن القرار لها. تخبرنا الأرقام والإحصائيات أن مصر من الدول التي تأتي في المراتب الأولى من حيث نسب الولادة القيصرية، في تطور جعل منظمة الصحة العالمية تعتبر أننا نعاني "وباء القيصرية"، ففي عام 2016 كانت مصر في المركز الثالث، ولكنها مع حلول عام 2018 صارت تحتل المركز الأول في عمليات الولادة القيصرية بنسبة 63%، لنكتشف أن هناك ارتفاعا في جميع أنحاء العالم في الولادة القيصرية. وفقا لدراسة من جامعة مانيتوبا نشرتها مجلة The Lancet، اتضح أن نسب الولادة القيصرية تضاعف من عام 2000، حين كانت 16 مليون عملية (بنسبة 12.1% من المواليد) إلى 29.7 مليون عام 2015 (بنسبة 21.1% من المواليد)، وكانت نسبة الولادة القيصرية في مصر- حسب هذه الدراسة- 55.5% في عام 2015، مع العلم أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أشارت عام 1985 إلى ضرورة ألا تتخطى نسب عمليات الولادة القيصرية ما بين 10- 15% من حالات الولادة سنويا.

تشير بعض الأوراق البحثية إلى أن أول عملية ولادة القيصرية Cesarean Section كانت في عام 1500، عندما أجراها الزوج جاكوب نوفر في سويسرا على زوجته بمساعدة 13 قابلة، بعد أن واجهت تعسر في الولادة، ولم تتم العملية إلا بعد أن حصل على إذن من السلطات المحلية، ولدت الأم طبيعيا خمس مرات بعد هذه الولادة، التي تم التشكيك في دقتها ولم يتم تسجيلها إلا بعد 82 عاما.

الولادة بالأساس هي عملية تتم بشكل طبيعي ودون تدخلات من خلال المهبل، ولكن هناك حالات صحية تستلزم التدخل الطبي لمناسب للإنقاذ حياة الأم والجنين، ويُذكر من بين هذه الحالات: أن يتسمر حالة المخاض لوقت طويل دون ولادة، مما قد يؤثر على حياة الجنين، أن تكون وضعة الجنين غير طبيعية وغير مهيئ للولادة، في حال كان الجنين يعاني حالة صحية خطيرة، او تعرض الأم للنزيف.

تحدث الولادة القيصرية عن طريق شق جراحي في البطن والرحم، وقد يكون الشق الجراحي في الجزء السفلي من الرحم، وتعتبر من الأكثر شيوعا، ولكن هناك أيضا الشق الجراحي العلوي، هو الخيار الذي يتم اللجوء له في حالة وجود الجنين في وضعية جانبية، و الولادة المبكرة عن موعدها، وعندما يكون الجنين لديه عيب خلقي، مع الاخذ في الاعتبار أنها تتسبب في ألم بعد الولادة ، والبقاء لفترة أطول حتى التعافي التام.